in ,

تقنية جديدة تجعل مياه البحر صالحة للشرب

download
download

السؤال الذي يراودنا دائماً كيف يمكن للبشر أن يعانوا من قلة المياه على كوكب تُشكل المياه نسبة 71% من سطحه؟؟!

قامت مجموعة من الباحثين الدوليين حديثاً بالكشف عن تقنية قادرة على تحويل مياه البحر قليلة الملوحة إلى مياه قابلة للشرب وآمنة ونظيفة وذلك في مدة زمنية قصيرة جداً تُقدر بـ 30 دقيقة وذلك باستخدام تركيبة معدنية عضوية (MOFs).

فما هذه التقنية؟؟

إن التركيبة المعدنية (MOFs) هي عبارة عن مواد مسامية ذات مساحات سطحية عالية جداً حيث تتكون من أيونات معدنية تُشكل مادة بلورية بأكبر مساحة سطحية ممكنة مقارنة بالمواد الأخرى.

حيث قامت فرق الباحثين بتطوير تركيبة معدنية عضوية جديدة أطلقوا عليها (PSP-MIL-53) تكون هذه التقنية قادرة على تنقية الشوائب والملح من مياه البحر والمياه الملوثة فعندما توضع هذه التركيبة في الماء تسحب الأيونات من الماء وتقوم باحتجازها على السطح.

حيث بعد القيام بالدراسات أظهر الفريق أنه باستخدام هذه التركيبة المعدنية استطاعوا تقليل المواد الصلبة الذائبة (TDS) كلياً من الماء من 2233 جزء في المليون إلى أقلّ من 500 جزء في المليون.

وكما نعلم أن هذا الحد أقل بكثير من الحد الذي أوصت به منظمة الصحة العالمية وهو600 جزء في المليون لمياه آمنة ونظيفة وصالحة للشرب وذلك بمدة قصيرة جداً وباستهلاك طاقة أقل من الطاقة المستهلكة في باقي الطرق لتصفية وتنقية المياه.

مياه_البحر_صالحة_للشرب

هل يا تُرى هذه التقنية واعدة وسيتم استخدامها في المستقبل بشكل دائم؟؟

أكد فريق البحث أنه بإمكانهم تجديد بلورات التركيبة المعدنية العضوية (MOFs) بمدة أربع دقائق وذلك بتعريضها للشمس لإعادة استخدامها مرة أخرى.

صرّحَ الأستاذ هوانتينغ وانغ ن قسمِ الهندسةِ الكيميائيّةِ في جامعةِ موناش في أستراليا في بيانٍ صحفيّ:

“لقد تم تحلية المياه لمعالجة النقص المتصاعد في مياه الشرب على مستوى العالم”.

وأضاف: “نظراً لوفرة المياه قليلة الملوحة ومياه البحر، ولأن عملية تحلية وتقطير المياه ممكنة، يمكن تزويد المياه المعالجة في الأنظمة المائية الحالية بأقل مخاطر صحية”.

فالمشكلة تظهر في التحلية والتنقية الحرارية التي تعتمد على التبخر وتتطلب استهلاكاً عالياً للطاقة كما عملية التناضح العكسي وطريقة الأسموزية المعاكسة تستهلك قدراً من الطاقة وتتطلب الكثير من المولد الكيميائية للتنظيف ولإزالة الكلور.

الطاقة حيث ختم البروفيسور حديثه قائلاً: “إن أشعة الشمس هي أكثر مصادر الطاقة تجدداً ووفرة على وجه الأرض، وأن عملية تحلية المياه الجديدة قائمة على استغلال أشعة الشمس لتوفير حل فعال للطاقة المستدامة بيئياً لتحلية المياه “

 

What do you think?

Leave a Reply

Your email address will not be published.

GIPHY App Key not set. Please check settings

main 7

مقهى مُدار كلياً بواسطة الروبوتات

main 8

مدينة تحت الماء في دبي